مدينة تروندهايم

تروندهايم، بالنرويجية Trondheim، مدينة تقع إدارياً في مقاطعة سور ترونديلاغ في منطقة ترونديلاغ في النرويج، عدد سكانها حسب إحصائية شهر يناير سنة 2008 يبلغ 186.257 نسمة. بعد مدينة أوسلو هي المدينة الثالثة بكبرها في بلد النرويج تقع على مصب نهر (نيديليف) في تروندهايم فيورد, حوالي السبعين كم من البحر, عدا عن ذلك فتروندهايم هو اسم المجمع السكني الذي يحيط بحدود المدينة وضواحيها.


التاريخ

منذ ألف عام وما زالت المدينة متدفقة بالحياة ونشاط قوة الشباب, هذا هوفعلا المصطلح الذي يناسب هذا المدينة عند القدوم لزيارتها. تقع المدينة على شبه جزيرة بين نهر (نيديليف) وفيورد تروندهايم, وهي مركز تجاري كبير منذ أن تاسست المدينة عام 997م والتقاء تاريخي بين الحضارة والثقافة الأوروبيةالذي ينعكس اليك من خلال البنايات الكبيرة والعظيمة مثل كاتيدرائية (نيداروس) أو المستودعات الضخمة على ضفاف نهر (النيد), ممزوجة مع ثقافة وحضارة وتاريخ هذه المدينة التي تسمى اليوم تروندهايم. في العصور الوسطى كان اسم المدينة نيداروس ومعناه مصب النهر. في أواخر العصور الوسطى تحول الاسم إلى ما معناه مكان التجارة في تروندهايم فاختصر الاسم من ذلك اليوم وصار يلفظ في اللغة الدانماركية إلى تروندهايم. ولا يزال يوجد تمثال كبير للملك أولاف في السوق في وسط البلد يراقب المدينة التي حملت أسماء عديدة عبر القرون، ولكنها عادت لتتسمى باسم تروندهايم عام 1930 حتى الآن بعد أن رفض المواطنون محاولة لتغيير اسمها إلى «نيداروس».
على ارتفاع 63 درجة شمالا لا يمكنك أن تتوقع رؤية ووجود مكان رائع مع منطقة محاطة بالغابات الشاسعة والسهول الخصبة مع الهضاب والوديان الخلابة المنظر الغنية بالأشجار والتي تمتد من وسط المدينة إلى كثير من الكيلومترات إلى محيطها الجميل. وفيوردها الذي لا يمكن وصف فتنته. المنطقة الخصبة والسهول الفلاحية سببها النوعي الأسمدة المخزونة في بطن الأرض من العصر الجليدي والإقليم المعتدل لطبيعة المنطقة التي كانت سابقا وعرة جدا, وعندما بدأ البشر يسكنون هذه المنطقة وخاصة شبه الجزيرة التي وفرت لهم حماية طبيعية نسبية.
مدينة تروندهايم تقع في وسط النرويج وهي تتغير وتتطور بشكل دائم. تُعرف محلياً ودولياً كمركز تجارة وإدارة تثقيف. (NTNU) الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا, أسست في عام 1759 ويدرس بها أكثر من 25000 (أحصائية 2008) طالب من جميع أنحاء العالم. وهناك أيضا مؤسسات تعليمية عالية أخرى في المدينة. توفر تروندهايم مكان للتطوير الاقتصادي والإدارة, وتوفر إمكانيات كبيرة وعظيمة ولمهن جديدة حديثة. زوار المدينة سيستمتعون باكتشاف معالم المدينة الجميلة. اكتشاف البلدة القديمة ذات البنايات التاريخية في منطقة (باكك لانديت) أو زيارة مرسى القوارب على طول النهر (نيديليف), أو توقف لرؤية سوق السمك الطازج الذي يجلب يوميا من البحر إلىسوق السمك(رافن كلوا), وإذا تعبت من المشي والتسيح فبإمكان الزائر الجلوس في حدائق المدينة الجميلة والتمتع بمنظر المدينة الرائع مراقبة أهل المدينة من شباب وشيب. كل ذلك ممكن أن تراه في مدينة قديمة قدم التاريخ وحديثة جدا, وجذابة في فصل الشتاء بثلجها ناصع البياض أو في فصل الصيف الذي لا نهاية له إلا ضوء الغسق الذي يمتد إلى طلوع الشمس. وهذه المنطقة المشهورة بأيام الصيف بالأيام المضيئة 24 ساعة في النهاروالغير بعيدة عن القطب الشمالي.

مرجع: ویکیبیدیا